كيفية التعامل مع مريض الفصام الذهاني

كيفية التعامل مع مريض الفصام الذهاني

لن يكون التعامل مع مريض الفصام امراً هيناً حتي بعد العلاج من الفصام والوصول الي مرحلة التعافي , وقد وضعت منظمة الصحة مرض الفصام انه من الامراض الذهانية الشهيرة من بين الامراض النفسية والذهانية والتي تصيب الاشخاص في مختلف المراحل العمرية والنساء والرجال علي حد سواء الا ان مرض الفصام الذهاني اكثر ظهوراً في مراحل العمر ما بين 18 الي 45 , وفي حقيقة الامر فان الفصام الذهاني من اكثر الامراض النفسية شراسة ويحتاج التعامل مع الفصامي الي المختصين , ومن هنا فقد يكون الحاق المريض الفصامي باحد مراكز الصحة النفسية ومستشفيات علاج الفصام خاصة في مراحل المرض الاولي والمعاناة من الهلاوس والضلالات فقد يكون مريض الفصام خطير في بعض الاحيان , ومن هنا فاننا في مستشفي بريق للطب النفسي وعلاج الادمان لدينا اقوي برامج علاج الفصام من خلال مصحات علاج الفصام والمراكز المخصصة ولدينا خبراء الطب النفسي في مجتمع علاجي متكامل والبيئة التي تساعد علي التعافي .

مرض الفصام الذهاني من اشهر الامراض العقلية التي تصيب الدماغ لفترات طويلة وتسبب في العديد من الاضطرابات الوظيفية في منطقة الدماغ , فضلاً عن تأثر العلاقات الواقعية والعاطفية للشخص الفصامي  , اذ تتسبب له في العديد من الاضطرابات الوجدانية والعقلية بدرجات متفاوتة والتي تختلف من شخص لاخر بحسب الطبيعة وشدة المرض , وبسبب فقدان الاستبصار بالواقع وخلل في الادراك والتفكير والمشاعر فان الصام يكون لديه خلل في التكيف مع الواقع وهذا يتسبب في حدوث تدهور الحالة العامة للاشخاص الفصاميين .

نسبة الاصابة بالفصام

اما عن نسبة انتشار المرض فان هناك نسبة 1% من البشر يعانون من مرض الفصام مما يعني ان المرض شائع الانتشار , ويصيب الفصام الرجال والنساء بنفس النسبة الا ان المرض يظهر لدي الرجال في مراحل مبكرة من العمر في العشرينيات ومرحلة المراهقة , اما عن النساء فيظهر المرض في مراحل متأخرة قد تصل الي الثلاثين من العمر , ولكن بشكل عام فان التعامل مع مريض الفصام يحتاج الي التدريب والصبر علي افعال الفصامي وسلوكياته التي تكون من الغرابة بمكان .

هل يمكن ان تتعرف علي الفصام الذهاني في صورة مبكرة

في حقيقة الامر فان الاجابة علي هذا التساؤل يعد من المواضيع الشائكة في مجال الطب الفنسي , وسبب هذا هو ان مرض الفصام يبدأ بمجموعة من الاعراض العامة التي يمكن ان تظهر علي الاشخاص الطبيعيين دون ان تتطور في النهاية الي مرض الفصام الذهاني , ومن هنا فان اطباء وخبراء العلاج النفسي يتعرفون علي طبيعة المرض بعد حدوث المرض ومن خلال بعض الاسئلة التي يتم توجيهها الي اهل المريض وبخبرة الطبيب المعالج وتمرسه يمكنه تشخيص الفصام والتي تنذر بحدوث الفصام .

الا ان التوجه الي احد المتخصصين في الوقت المبكرة وفي فترة متقدمة من المرض تسهم بشكل كبير في حماية الشخص المريض من تدهور الحالة الصحية وحمايته من حدوث اي انتكاسات مبكرة في المستقبل , وعلينا ان ندرك ان التبكير في علاج الفصام له دور كبير في الوصول الي مرحلة من الاستقرار النفسي والسلوكي للقدرة علي العودة الي المجتمع من جديد , كما يحمي الاشخاص من انتكاسة الفصامي .

كيفية ظهور الفصام علي الاشخاص المرضي

الاعراض التي يشتكي منها مريض الفصام ويمكن ملاحظتها علي الاشخاص المرضي من قبل الاهل والاشخاص المقربين , ومن ثم فان تشخيص مرض الفصام يتم بسحب تلك العلامات والدلائل التي يقوم الاهل برؤيتها وملاحظتها علي الاشخاص المرضي , وهناك العديد من الاعراض التي تظهر علي مريض الفصام , ولكن لا يشترط جميع اعراض الفصام علي الشخص من اجل ان يكون مريض الفصام , بل ان ظهور بعضها نذير ينبيء عن وجود المرض وبشكل عام فان الطبيب المعالج والمتمرس هو من يقرر تشخيص الفصام , وفي عادة الامر يبدأ مرض الفصام بصورة خفية واقل حدة كما ان التطور في المرض يظهر بصورة بطيئة وفي نهاية المطاف يجد الشخص المريض نفسه اكثر عزلة وميلة الي الانطوائية والبعد عن حضور المناسبات الاجتماعية ولا يكون لديه اي اهتمام بالامور التي كان يستمتع بها في الماضي ,ومن ثم يبدأ الخلل يظهور بقوة لدي الشخص المريض والاختلالات في اداء العمل والدراسة ومن ثم يظهر علي الشخص المريض بصورة اكثر حدة لمرض الفصام الذهاني , ومن ابرز ما يظهر علي الاشخاص في المراحل المتاخرة من المرض يبدأ في الظهور علي الشخص المريض .

ما هي اشهر الفئات التي يتم اصابتها بالفصام الذهاني

في عادة الامر فان مرض الفصام يصيب الاشخاص المراهقين في بداية العشرينيات من العمر , ويكون معدل الاصابة متساوي بين الجنسين , الا انه في غالب الامر يصيب الرجال في سن اصغر منه في النساء كما اشرنا , ويبدأ الظهور في النساء في بداية الثلاثين من العمر , واغلب الامراض النفسية فانهم يكونوا اكثر عرضة للفصام بنسبة اكبر , كما ان الجينات تلعب دور كبير في ظهور المرض علي العديد من الاشخاص وبشكل خاص في حال كون احد الوالدين مصاب بهذا المرض , , كما ان الاشخاص متعاطي المخدرات اكثر عرضة للاصابة بالفصام عن غيرهم خاصة متعاطي الحشيش فان الحشيش من اكثر انواع المخدرات ,كما ان الاشخاص الذين يعانون من التفكك الاسري تؤدي الي تفاقم المرض بشكل كبير , كما ان الفصاميين الذين يعانون من الضغوط الحياتية ومن تعرض منهم في مرحلة الولادة الي المضاعفات والمخاطر من اكبر الاسباب التي تتسب في زيادة خطر الاصابة بمرض الفصام الذهاني .

من خلال احدي الدراسات التوي توصلت الي ان هناك احتمالية اصابة التوأم بنسبة 50% بمرض الفصام الذهاني وخاصة في حال اذا ما كان احد الوالدين حاملين للمرض , ولا ننسي ان الاشخاص المعرضون للاضطرابات في الادمغة يكونوا اكثر الفئات التي تزيد لديهم احتمالية الاصابة بالفصام الذهاني .

كيفية التعامل مع الفصامي ؟

أولاً :- التعاون التام في تلقي العلاج واتباع النصائح والارشادات الطبية بشكل مستمر .

ثانياً :- معاملة الفصامي كأنه شخص طبيعي ولا تشعره بان هناك اي مشاكل نفسية وعقلية يعاني منها .

ثالثاً :- اعطاء الشخص الفصامي المزيد من الاهتمام والمساعدة,ويفضل ان يكون هناك تواصل مستمر واستماع للشخص المريض ومزيد من التواصل البصري فهذا يساعد بشكل كبير في استبصار المرضي بالواقع .

رابعاً :- من طرق التعامل مع مريض الفصام من خلال التركيز علي الامور الايجابية التي يقوم بها من خلال التعزيز المعنوي واعطاءه الهدايا , ومثل تلك الامور تساعد علي تحسين الحالة المزاجية للشخص المريض وتساعده علي التماثل للشفاء في فترة اقل .

خامساً :- مساعدة الفصامي علي اداء الشعائر الدينية والصلاة والوقوف بجانبه في هذا الطريق من الامور التي تساعد علي التخلص من الطاقة السلبية لديه واعطاءه طاقة ايجابية من اجل اجتياز تلك المرحلة .

سادساً :- مساعدة الشخص الفصامي في ممارسة الهوايات المفضلة والانشطة التي كان يمارسها في السابق قبل ان يتمكن منه المرض ويمنعه من ممارسة تلك الانشطة .

سابعاً :- تجنب اعطاء الشخص الفصامي الاسئلة التي تزيد من توتره وقلقه واشعاره بانه شخص منبوذ مما يؤثر سلباً علي الحالة النفسية الخاصة بالمرضي .

ثامناً :- علينا التواصل مع مراكز علاج الفصام والتواصل مع المختصين من اجل التدريب علي المهارات والاساليب اللازمة لتعلم كيفية مع مريض الفصام .

تاسعاً :- بناء علاقة ممتازة مع الشخص المريض مبنية علي الصبر وعدم مناقشه او نهره وتوبيخه فيما يقوم به من اعمال , وعدم تحدي افكاره ومحاولة صرف انتباه الفصامي الي الافكار والافعال الاخري , ويتفهم دوماً التعامل مع اولئك المرضي من خلال شخص واحد في الاسرة , لان كثرة التدخلات الاسرة في التعامل مع الفصامي يجعله اكثر عناداً ورفضاً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *