علاج هوس السرقة

علاج هوس السرقة .. بين المرض النفسي وجريمة السرقة

في ظل انتشار الاضطرابات النفسية في المجتمع يبقي مرض الهوس احد اشهر الاضطرابات النفسية وهو احد اقطاب الاضطراب الوجداني ثنائي القطب مع الاكتئاب القطب الاخر وقد تكون تصرفات الشخص المصاب بالمرض النفسي غريبة الا انه لا يستطيع منع نفسه من القيام بها فكما هو الحاصل في مريض الوسواس القهري او مريض الضلالات واتباع فكرة خاطئة يعتقد صحتها ولا يقبل ان ينتاقشه احد فيها وها نحن امام احدي الاضطرابات النفسية والتي تدخل تحت طائلة مرض الهوس بشخص وهو هوس السرقة ! السرقة القهرية وكيف ان مريض الهوس يهوي السرقة حتي مع عدم حاجته الي الاشياء التي يسرقها وفي الواقع يحتاج اضطراب هوس السرقة او التي تعرف بـ السرقة القهرية الي العلاج النفسي والسلوكي من خلال دكتور نفسي مختص , وهناك العديد من الابحاث التي تمت حول هوس السرقة pdf خاصة لاجل علاج مرض السرقة عند الاطفال .

لا شك ان السرقة احد السلوكيات الخاطئة والسلبية التي يتعلمها الانسان من المجتمع الموجود فيه ومن البيئة المحيطة به والسرقة هي اخذ مال الغير بغيروجه حق وهي من الامور المحرمة  في الشرائع ومرفوضة من جميع الجوانب عقلاً ومنطقاً  الا ان علاج هوس السرقة امر مختلف فنجن امام اضطراب نفسي ,  ولا يوجد اي دوافع فطرية للسرقة فهي ليست سلوكيات وسمات طبيعية في الاشخاص جبلوا عليها ألبته ولكن هي من السلوكيات التي يتطبع عليها الشخص من المجتمع الذي يعيش فيه وفي حقيقة الامر لو اهمل الشخص تلك السلوكيات السلبية فانها تتطور معه تدريجياً الي ان يصل الامر الي حد المرض النفسي وتتحول السرقة الي السرقة القهرية  المرضية او ما تعرف ب ” هوس السرقة ” , و في واقع الامر يتطلب معالجة داء السرقة الي المختصصين في مراكز ومستشفيات الصحة النفسية لذا في حال ظهور اعراض هوس السرقة علي شخص فلابد من التواصل مع دكتور نفساني مختص حتي لا تتأزم الامور , ويتحول الامر الي وسواس السرقة .

ماذا نعني بمرض هوس السرقة  – السرقة القهرية – ؟

يشير علماء الطب النفسي الي ان هوس السرقة يدل علي تكرار الشخص في مقاومة الالحاح النفسي الداخلي الحامل علي سرقة الاشياء التي لا يحتاجها  ولا تساوي قيمة اصلا من حيث الماديات , ويشير علماء الطب النفسي الي ان هوس السرقة من الاضطرابات النفسية الخطيرة التي تصيب الصحة العقلية للافراد والفشل في علاج هوس السرقة يتسبب في حدوث حالة من الالم الانفعالي والتي تضر بالشخص المريض وبالاشخاص المحيطين به من احبابه وقد تقلب حياة الشخص رأساَ علي عقب اذا لم يتم علاج مريض هوس السرقة بطريقة صحيحة من خلال طبيب نفساني مختص .

يعد هوس السرقة احد اضرابات السيطرة علي الدوافع فالشخص الذي يقوم بالسرقة القهرية يكون لديه دوافع داخلية ملحة تشعره بالتوتر والقلق الي ان يقوم بالسرقة يعني انه اضطراب يتسم بمشكلات في التحكم بالذات في النواحي السلوكية والانفعالية .

ما هي اعراض هوس السرقة 

اضطراب هوس السرقة اضطراب نفسي له العديد من الاعراض التي من خلالها نتعرف لها علي مريض الهوس القهري والتي تتمثل في الاعراض الاتية :-

أولاً :- عجز الشخص عن مقاومة الالحاح القوي الداخلي الدافع لسرقة الاشياء التي لا يحتاج اليها والتي لا يحتاج اليها المرء اصلاً وقد يكون غنياً ولا يلتفت لتلك الاشياء وربما يسرقها ويرميها دون ان ينتفع بها .

ثانياً :- الشعور بحالة من التوتر والضيق والقلق والتي تدفعه الي السرقة فهذه الامور تزعجه وتكون بمثابة دوافع ووساوس قهرية تدفعه الي السرقة .

ثالثاً :- الشعور بحالة من الراحة النفسية و السعادة والرضا اثناء السرقة ويكأنه يشبه متعاطي الخمر حين يكون في حالة من الضيق والاكتئاب في حالة ابتعاده عن المخدر ومن ثم حين تعاطي المخدر يرتاح ويشعر بحالة من النشوة .

رابعاً :- الشعور بحالة من الندم والشعور بالذنب واحتقار الذات  بعد ارتكاب عملية السرقة .

خامساً :- بعد انتهاء لحظات الالم النفسي وتأنيب الضمير و احتقار الذات والندم علي السرقة تعود الي الشخص المريض بهوس السرقة حالات الالحاح و تكرار السرقة مرة اخري وهكذا تكون الدورة مستمرة .

 

ما هي اسباب الاصابة بمرض هوس السرقة  ” الكليبتومانيا “

في حقيقة الامر غرابة الاضطراب دفعت العلماء الي البحث بتحري عن العوامل التي تتسبب في الاصاية بمرض هوس السرقة والوصول الي اسباب حقيقة ومؤكدة تتتسبب في الاصابة بالاضطراب الا ان العلماء لم تصل الي اي سبب محدد للاصابة بمرض هوس السرقة الا ان هناك العديد من العوامل التي تتسبب في هوس السرقة والتي تتمثل في العوامل الاتية :-

أولاً :- العوامل الوراثية ربما يكون لها دور في الاصابة بمرض الهوس والتي تصل الي نسبة 7% بحسب بعض الدراسات المختصة , وفي حقيقة الامر العوامل الوراثية لها دور في الاصابة بالعديد من الامراض النفسية .

ثانياً :- حدوث بعض التغيرات والاضطرابات في الدماغ مثل ضمور الدماغ او ضمور في القشرة المخية  او اصابة الاشخاص بالتخلف العقلي .

ثالثاً :- وجود خلل في النواقل العصبية في الدماغ مع حدوث خلل في ميكانيكية الدماغ وخاصة التأثير في مستوي السيرتونين .

رابعاً :- قد يكون مرض هوس السرقة احد الاضطرابات التي تحدث نتيجة تعرض الشخص لاضطرابات نفسية اخري كالاضطراب الوجداني في نوبات الهوس التي تعد احد قطبي الاضطراب , او نتيجة الاصابة بمرض الفصام والتعرض للاعراض الذهانية المصاحبة لمرض الفصام  والاشخاص الذين يعانون من التوتر والقلق اكثر عرضة للاصابة بهوس السرقة  مرض السرقة القهري .

خامساً :- يوجد تشابه كبير بين الوسواس القهري وبين مرض هوس السرقة حيث الفكرة التي تلح علي الشخص بفعل امور معينة فهوس السرقة الوساوس والالحاح يكون حول فكرة فقط هي السرقة , و الوساوس القهرية التي تصيب الاشخاص تكون حول فكرة ووساوس تجعل الشخص يفعلها مراراً وتكرارً كذا يحدث مع مريض هوس السرقة .

سادساً :- من المسببات الرئيسية وراء الاصابة بمرض هوس السرقة هو الادمان و تعاطي المخدرات و الادمان علي الكحوليات والتي قد تؤدي الي الاصابة بهذه النوبات .

كيف يتم علاج هوس السرقة الاضطراب النفسي الخطير

في حقيقة الامر اذا كان الشخص يعاني من هوس السرقة فانه يصعب عليه مقاومة الاغراء او الدوافع التي تحمله علي تنفيذ السرقة كاسلوب قهري من اجل دفع الالحاح الداخلي وفي حقيقة الامر كثير من المصابين بهذا الاضطراب يعيشون في حالة من الخزي الخفي وذلك لخشيتهم من طلب الحصول علي الكشف عن طبيعة المرض وحاجتهم الي العلاج الا ان الامر يزداد تفاقماً وتشتد خطورته مع الايام ولا يؤدي انكار مرض هوس السرقة الا الي صعوبة اكبر ومالات قد تزج بالشخص الي السجن او ربما  الضرب من قبل الاشخاص الذين يسرقهم وغير ذلك من المالات التي يتسبب فيها اضطراب هوس السرقة المرضي .

يتم  علاج الشخص المريض بهوس السرقة من خلال المعالجة السلوكية مع العلاج الدوائي الا ان العلاج النفسي والاعتماد علي العلاج السلوكي المعرفي هو الاسلوب العلاجي الانجع والذي اثبت فاعليته في علاج الاضطراب مرض هوس السرقة حيث يعتمد في هذا النوع من العلاج النفسي علي استبصار المرضي بحالتهم ومدي خطورة هذه السلوكيات علي مستقبلهم ومكانتهم بين الناس وحرمة هذه الامور وهذا يوفر لديهم اقوي دافع علي ترك هذه السلوكيات السلبية , كما يتم الاعتماد علي العلاج التنفيري من اجل تنفير الاشخاص من القيام بمثل هذه الامور التي لا شك انها تؤثر عليهم وتجعل العائلة جميعاً في حالة من الخزي والعار من خلال نظرة المجتمع الذي لا يتفهم طبيعة المرض ومن خلال اتباع جلسات العلاج السلوكي سيكون هناك تغيرات جذرية في حياة الشخص لان لديهم الرغبة في التغير .

اما عن المعالجة الدوائية لمرضي هوس السرقة فيكون العلاج هنا لاجل الاضطرابات الذهانية او الاضطرابات العصابية او النفسية في حالة وجودها مع هوس السرقة كاصابة الشخص بحالة من الاكتئاب النفسي الحاد او الاصابة بمرض ثنائي القطبية او قد يصاحب المرض الفصام , لكن في حالة وجود هوس السرقة وحده كمرض نفسي منفصل بدون الاضطرابات النفسية تلك فلا داع لاستخدام الادوية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السعودية
مصر