علاج التشخيص المزدوج  الامراض النفسية

علاج التشخيص المزدوج  الامراض النفسية الناتجة عن التعاطي

لا شك ان علاج التشخيص المزدوج اصعب بمراحل من علاج مرض الادمان وان كانت مشكلة الادمان والتعاطي مشكلة عويصة بلا شك فمرض الادمان من الامراض المزمنة والتي تحتاج الي خبرة ومساعدة من خلال المختصصين من اجل اخراج المريض من طريق الظلام الي عالم النور وممارسة الحياة بشكل طبيعي بعيدا عن عالم المخدرات ولم يزل علماء الطب النفسي منذ زمن بعيد يبحثون في مجال الادمان وايجاد افضل طرق علاج الادمان والعمل علي ايجاد حلول فعالة لمرض الادمان وعلاج المشاكل الرئيسية التي ادت الي الادمان والتعاطي وياليت الامر يقتصر علي هذا فالمشكلة الكبري حين يصاحب مرض الادمان مرض نفسي فتزداد الامور تعقيدا وتزداد المشكلة تفاقماً وهو ما نعنيه بمصطلح علاج التشخيص المزدوج .

التشخيص المزدوج لمرض الادمان والصحة العقلية في الوقت الحالي

اختلفت فكرة التشخيص المزدوج في العصر الحالي عن العصر الماضي تماما ففي العصر الحالي حينما يكون الشخص مصاب بالمرض العقلي او الذهاني بالاضافة الي مرض الادمان علي مادة من المود المخدرة وقد اكدت الدراسات ان تلك الخطوة تتطلب سرعة حصول الشخص المريض علي الرعاية المناسبة والتواصل مع المختصصين في علاج التشخيص المزدوج من خلال مصحات علاج الادمان التي توفر برامج علاج التشخيص المزدوج حيث ان هناك العديد من المراكز العلاجية لا توفر برامج علاج التشخيص المزدوج وفي حقيقة الامر الخيط الاول لبداية رحلة التعافي من خلال مركز لعلاج التشخيص المزدوج لعلاج مرض الادمان وعلاج الامراض النفسية الناتجة عن التعاطي .

اعراض التشخيص المزدوج

هناك العديد من العلامات التي من خلالها التعرف علي مريض التشخيص المزدوج وتتغير تلك الاعراض بحسب نوع المرض النفسي المصاحب مرض الادمان ومدي خطورة المادة الكيميائية التي يتعاطاها الاشخاص ولا شك انها تختلف من شخص لاخر بحسب العديد من العوامل والفروقات الفردية ومع ذلك فان هناك مجموعة من الاعراض النموذجية التي من خلالها يمكن التعرف علي مريض التشخيص المزدوج ويمكننا ان نختصر تلك الاعراض فيما يلي :-

  • الافكار السلبية والسلوكيات الخطيرة التي تضر بالنفس مع القيام بالاجراءات المتهورة الخطيرة .
  • ظهور المدمن في صورة غير لائقة وسوء المظهر والهندام مع اهمال في النظافة الشخصية .
  • الانفضال عن الانشطة الاجتماعية التي كان يستمتع بممارستها في السابق .
  • الافكار الهدامة والتفكير الخاطيء المتضائل .
  • الرجوع الي طبيب نفسي مختص او دكتور علاج الادمان من اجل الوصول الي التشخيص الصحيح لمرضي التشخيص المزدوج .

كيف يتم علاج التشخيص المزدوج

بداية يجب ان نعي تماما ان الاشخاص الذين اصيبوا بمرض الادمان ربما يصابوا بالمرض النفسي والذهاني سواء كان ادمان الاشخاص علي المواد الكحولية او الادمان علي المخدرات لذا فامكانية تعرض واصابة المدمن بالمرض الذهاني واقع وحقيقة مشاهدة وفي الواقع هناك ارتباط قوي بين الامراض النفسية بالادمان وكلاهما يؤدي الي الاخر فكما ان الادمان يتسبب في اصابة الاشخاص بالمرض النفسي او مرض ذهاني يصاحب الادمان فكذلك فان الامراض النفسية والذهانية تجعل الاشخاص يدخلون الي طريق الادمان وعالم التعاطي ولذا يجب فان طريق الوقاية من الادمان يحمي الاشخاص من الاصابة بالامراض النفسية المصاحبة فدرهم وقاية خير من القناطير المقنطرة من العلاج .

بعد التعرف علي مريض التشخيص المزدوج فان اول ما يتم فعله هو التواصل مع المختصصين فقد تكون فكرة علاج الادمان في المنزل مقبولة الطرح اما فكرة علاج التشخيص المزدوج في المنزل ففي الواقع هذا امر اقرب للمحال فالمشكلتين عويصتين وكلاهما يتسبب في مشاكل واضرار ومخاطر لذا لابد من توافر البيئة العلاجية التي تساعد علي التعافي من مرض الادمان و علاج الامراض النفسية المصاحبة ولاجل توفير الوقت والجهد علي الاسرة والمريض فهناك برامج علاج التشخيص المزدوج والتي من خلالها يتم علاج مرض الادمان وعلاج الامراض النفسية الناجمة عن تعاطي المخدرات وفي تلك البرامج العلاجية يتم علاج المشكلتين معا من خلال برامج علاجية بالتوازي .

مريض التشخيص المزدوج يحتاج لبرامج علاجية خاصة

في واقع الامر حين يتم اثبات تشخيص مزدوج لاحد الاشخاص الذين وقعوا في فخ الادمان علي المخدرات بسب الافراط في تناول الكحول او الافراط في تناول المخدرات وطول فترة التعاطي خاصة للمخدرات الشديدة وقوية التأثير كالهيروين والكوكايين والشبو والحبوب المخدرة كالكبتاجون ووجود مرض نفسي مصاحب للادمان ولذا فان الشخص حينئذ سيكون بحاجة الي العلاج النفسي بالاضافة الي علاج الادمان وبرامج علاجية خاصة من خلال خطط علاج متكاملة وشاملة لعلاج مرض الادمان وبرامج علاج الصحة العقلية والنفسية التي تتم من خلال المختصصين .

في حال اذا ما تم التعامل مع مريض التشخيص المزدوج بانه مريض عادي فان هناك احتمالية الانتكاس علي المخدرات والعودة لطريق التعاطي في اقرب وقت وحين يتم علاج المرض النفسي دون التطرق الي علاج الادمان فهذه طرق غير مجدية بالمرة وغير فعال فانت تعالج العرض ولا زال المرض موجود فمرض الادمان هو السبب في وجود المرض النفسي ومن هنا لابد من وضع الخطة العلاجية التي من خلالها يتم علاج المشكلتين علاج المرض النفسي المصاحب لمرض الادمان بالاضافة الي علاج الادمان .

كيف يتسبب الادمان في الاصابة بالمرض النفسي او الذهاني المصاحب 

الكثير من الاشخاص يتسائل حول ارتباط الاضطرابات العقلية والامراض النفسية بمرض الادمان وفي الواقع يشير خبراء الصحة النفسية ان هناك العديد من الاسباب التي تؤدي الي حدوث التداخل بين تعاطي المخدرات والادمان علي الكحوليات وبين الاصابة بالمرض النفسي والسبب في هذا كما يؤكد خبراء الصحة النفسية والعقلية الذين يشيرون الي ان تعاطي المواد المخدرة بانواعها واشكالها المختلفة وفي سن مبكرة من حياتهم قد يؤدي الي تلف في الادمغة الاي لا زالت مرحلة التطور في هذا السن الصغير وهذا بالطبع يتسبب في اصابة الاشخاص بالحالة الصحية النفسية او العقلية الغير محمودة التي قد تحدث لهم عاجلا او آجلا في اي وقت من الحياة , فضلا علي هذا فان العوامل البيئية كالضغوطات الحياتية وحالات القلق وتجارب الحياة الصادمة التي تتسبب في دخول الاشخاص في طريق التعاطي من اجل التخلص من هذا الواقع المؤلم المسيطر عليهم ومن ثم زيادة الاضطرابات النفسية وحدة المشكلة بشكل اكبر

اشهر الامراض النفسية والذهانية الناجمة عن الادمان

هناك العديد من الامراض النفسية والذهانية التي تصاحب مرض الادمان اشهرها مرض الاكتئاب او اضطرابات القلق فهناك العديد من الاشخاص المدمنين يعانون من الاكتئاب سواء بسبب التأخير في الحصول علي المادة المخدرة او كمرض ناجم عن الادمان والتعاطي وقد يتعاطي الاشخاص المخدرات والمواد الكحولية في محاولة للتغلب علي حالة القلق والاكتئاب الذي يعانون منه .

من الامراض الذهانية التي تصاحب مرض الادمان هو الفصام الذهاني وهو من اشهر الاضطرابات الذهانية التي تصاحب مرض الادمان وهو مرض ذهاني خطير يتسبب في حدوث الهلاوس والاوهام والضلالات وحينها لابد من الحاق الشخص المريض في مصحة نفسية .

من الامراض النفسية الناتجة عن التعاطي هو اضطراب ثنائي القطب او ما يعرف بالاضطراب الوجداني او الهوس الاكتئابي وبحسب الاحصائيات والدراسات المختصة فان هناك 50% من الاشخاص الذين يتعاطون المخدرات ويدمنوا الكحوليات يتعاطون تلك المواد هروبا من الواقع والخلاص من الواقع .

من الامراض والاضطرابات التي تصيب الاشخاص مرض الهوس واضطراب فرط الحركة فهناك الكثير مما يتعاطي المواد المخدرة يعانو من فرط الحركة وفرط الانتباه واكثرهم في سن مبكرة كما ان هناك العديد من الاشخاص يعالج تلك الامراض من خلال تعاطي الكحوليات والمواد المخدرة وكثيراً ما يتم وصف ادوية يدمنها الاشخاص وتكون بداية رحلة الادمان علي المخدرات .

من الامراض النفسية الناجمة عن تعاطي المخدرات والادمان علي الكحوليات هي اضطرابات الاكل والتي تؤدي الي دخول الاشخاص في معركة مع الشعور بانعدام الثقة بالنفس وغياب الشعور بالامن و الخوف من كل شيء وهو الجذر الاساسي لمرض الادمان ولذا يكون اللجوء الي تعاطي المخدرات والادمان علي الكحوليات .

هناك من الاشخاص الذين يتعاطون المواد المخدرة والكحوليات يصابوا بما يعرف باضطرابات الاكل والتي تتسبب في دخول الاشخاص في مشاعر النقص وانعدام الثقة بالنفس وفي تلك الحالة يتعاطي الشخص المخدرات او يدمن الكحوليات .

من الامراض النفسية التي تصيب الاشخاص والتي تنجم عن تعاطي المخدرات والافراط في تعاطي الخمور هو اضطراب ما بعد الصدمة وهذا الاضطراب يعاني منه العديد من مرضي الادمان بسبب مشاعر الحزن الشديد التي تجعلهم يلجأوا الي تعاطي المواد المخدرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *