زواج مريض الفصام

زواج وعمل مريض الفصام

مرض الفصام الذهاني من اخطر الامراض العقلية المنتشرة في المجتمع واكثرها انتشاراً اذ ان الفصام يصيب 1% من سكان العالم وهي نسبة كبير ولا شك يعني هناك من بين 100 شخص مصاب بهذا الاضطراب العقلي ومن المعلوم من حالة عدم الاستبصار التي يكون عليها مريض الفصام وعدم الادراك لما يجري حوله مع الهلاوس والضلالات التي تعد ابرز اعراض مرض الفصام ومع تلك الاعراض وطبيعة مرض الفصام الذهاني فان العديد من الاشخاص يعتقد البعض أنه من المستحيل إبقاء مريض الفصام في وظيفته لأنه لا شك انه سيفشل لكن في حقيقة الامر التزام مرضي الفصام  بالعلاج يجعلهم قادرين على النجاح في العمل ويري علماء الطب النفسي أن قيام المرضى  الفصاميين بالعمل والانتاج يساعدهم بشكل كبير علي تحسين حالتهم النفسية و الشفاء من مرض الفصام نهائياً لان ذلك يساعدهم علي الشعور بالاستقلالية والتقدم في حياتهم بشكل عام سواء في العمل او في الدراسة .

الخطوات التي تساعد الفصامي علي العودة للعمل

أولاً الاستمرار في تناول الدواء :-  تناول الادوية وتناول ادوية الفصام شيء اساسي من اجل تحكم المريض في الاعراض الفصامية حتي يستطيع الحفاظ علي الوظيفة ولا شك ان اختيار افضل ادوية لعلاج الفصام بحسب ما يترائي للطبيب المعالج وقد تكون الطريقة المثلي لعلاج مرض الفصام هو العلاج النفسي او العلاج بالادوية من خلال مضادات الذهان او من خلال الجمع بين العلاج الدوائي والنفسي .

ثانياً العودة الي العمل او المدرسة :- فدوماً ما تظهر اعراض الفصام في المرحلة العمرية ما بين 18- 35 سنة وفي حالة ظهور اعراض مرض الفصام في مرحلة الدراسة فلا شك انها ستعيقه عن الاستمرار في تعليمه الا ان اصراره وعزيمته القوية في العودة الي الدراسة او الي العمل سيجعله يتحكم في الاعراض فالارادة القوية من قبل الفصامي علي العمل من اكبر العوامل التي تجعله يتغلب علي الظروف ويقاوم الاعراض وهي من اقوي طرق النجاح .

ثالثاً هل تخبر رئيسك في العمل ام لا :- يجب ان يكون هناك نقاش مع الطبيب النفسي المعالج حول حالتك وما يجب ان تخبر رئيسك في العمل والامر لا شك يعتمد علي استجابة الفصامي للعلاج ومدي ظهور اعراض الفصام فاذا كنت تسيطر علي الاعراض من خلال الادوية ولا يظهر اي سلوكيات غريبة وتتحكم في مرضك فان لا داعي لاخبار احد بالامر , اما اذا لم تستطع التحكم في الاعراض الفصامية فيجب اخبار رئيسك في العمل من اجل تخصيص وقت للراحة والرجوع الي الطبيب حتي يكون علي دراية بحالتك وتوفير الدعم اللازم وعدم عمل اي ضغوطات عليك مما يزيد من تفاقم المرض والاعراض الفصامية .

مريض الفصام والعلاقات الاجتماعية وتكوين صداقات

الحديث عن زواج مريض الفصام وعمل صداقات مع الفصامي من الامور التي تشغل بال الكثيرين اذ يتجنب اغلب المرضي الفصاميين الدخول في علاقات اجتماعية لانهم يعلمون كيف سيكون رد الفعل والصدمة التي تنتاب الاشخاص حال معرفتهم بانهم مرضي فصاميين لذا فان مريض الفصام يرفض الزواج ويأبي عمل صداقات  ويؤثرون العزلة علي الخلطة والاجتماعيات خوفاً من التعرض للاحراجات والصدمة من احبابهم حال معرفتهم بالمرض وهذا لا شك يؤثر بشكل سلبي كبير علي حالتهم النفسية بل علي مريض الفصام ان يكون لديه الشجاعة للخوض في العلاقات الاجتماعية والتعرف علي اصدقاء جدد فهذا من الامور التي تساعد في علاج مريض الفصام والشفاء من الفصام نهائياً .

هل يمكن زواج مريض الفصام ؟

اما عن زواج مريض الفصام فالامراض النفسية بشكل عام وتحديد المقدرات الاجتماعية التي تؤهل الشخص لخوض تجربة الزواج هي امور نسبيية وتختلف من شخص الي اخر لذا زواج الفصامي والقدرة علي اقامة علاقة زوجية وبناء اسرة فالامر متفاوت بشكل كبير بين مرضي الفصام الا ان الطبيب المعالج هو الشخص الذي سيكون له الدور الاكبر في مدي امكانية مريض الفصام والزواج .

هناك العديد من الاسس العامة التي تعدد ضوابط في مسألة زواج الفصامي وتتمثل في المحاور الاتية :-

  • وهي هل يعرف الشخص الفصامي معني الزواج في الاساس وما هي متطلبات الزواج وانه عقد وميثاق غليظ .
  • ان يعي الفصامي مفهوم المعاشرة الزوجية ومعني الانفاق علي الزوجة وانها ستكون نفقاتها واقعه عليه بالاضافة الي تفهم موضوع الانفاق علي الزوجة والتعرف علي حقوق الزوجة فهذه اساسيات يجب ان تكون لدي الشخص الفصامي قبل الاقدام علي موضوع الزواج .
  • الا يكون الفصامي في حد ذاته من مصادر الخطورة علي الزوجة فلا يشكل الشخص مريض الفصام خطورة علي زوجته .
  • الاتفاق وقبول الزوجة حال الشخص وتقبلها الامر وعدم اخفاء المرض علي الزوجة لان بمجرد معرفتها فيما بعد سيزيد الامور تعقيداً اما تفهمها المرض وطبيعة المرض وقبولها لهذا الشخص مع معرفتها بانها فصامي وقبول الزواج فهذا سيكون من العوامل الايجابية والتي تساعد مريض الفصام في الشفاء فالدعم له دور كبير في حياة مرضي الفصام خاصة من الزوجة والمقربين .

فوائد الزواج لمرضي الفصام ؟

نعم الزواج من الامور التي تساعد في علاج الفصامي فاذا راي الطبيب المعالج امكانية زواج الفصام فهذا الامر يعد من علاج مريض الفصام وتوصله الي الشفاء من المرض وخطوة هامة في طريق الخلاص من مرض الفصام ومن ابرز فوائد الزواج للفصامي ما يلي :-

  • وجود شخص قريب للفصامي ويحبه ويعرفه جيداً ويقف بجانبه عند الحاجة فسيكون عينه ووعيه للسيطرة علي الاعراض لان الحصول علي شخص تعطيه الثقه هو جزء هام في طريق العلاج من الفصام .
  • من ابرز اعراض الفصام الضلالات خاصة ضلالات الاضطهاد اذ قد تعيق أعراض الذهان الثقة المودجودة بين الزوجين لان الضلالات تجعله يعتقد أن زوجته أو أحد أفراد عائلته يريد  ايذائه ويحاول قتله  والتخلص منه ولا شك ان قرب الزوجة من زوجها دون مناقشته في تلك الاعتقادات حتي لا تزيد المشكلة تفاقماً لكن عليها  التأكد من أن المريض لم يفوت دوائه  مع الدعم اللازم من قبل الزوجة لزوجها الفصامي من اجل تخطي تلك المرحلة والسيطرة علي الاعراض بالاضافة الي الاستعانة بالطبيب والحفاظ علي الواجبات وتجنب الوضوع تحت الضغوط مما يزيد من حالة التوتر واعطاء الفصامي فترة كافية من النوم كل هذه الامور لا يستهان بها من اجل الوصول الي اقصي درجات تعافي من الفصام  .

هل يمكن ان يعيش مريض الفصام حياة طبيعية

نعم يمكن لمريض الفصام ان يعيش حياة طبيعية خاصة الفصام الظناني اذا ما تناو الادوية التي توصف من قبل الطبيب المختص لكن مع هذا وللامانة من اجل مصلحة المريض نفسه ومن اجل مصلحة الطرف الاخر ان يتم ابلاغ الزوجه واهلها بان المريض يعاني من اضطراب نفسي لان هذا الامر وتقبل الطرف الاخر هذا الشخص بما هو عليه من علة نفسية سيكون له دور كبير في وصول الفصامي الي اقصي درجات التعافي وبالفعل هناك العديد من حالات شفيت من مرض الفصام نهائياً فلم يعد علاج مرض الفصام من الامور المستحيلة في ظل تطور الطب النفسي والتوصل الي العديد من العلاجات لمرضي الفصام الذهاني خاصة علاج الفصام في امريكا والذي احدث طفرة كبيرة في علاج الفصام بشكل نهائي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السعودية
مصر