الاضطرابات الذهانية والنفسية لدي كبار السن

الاضطرابات الذهانية والنفسية لدي كبار السن

لا شك ان مرحلة الشيخوخة تحمل العديد من الامراض النفسية والعصبية خاصة مع فقدان الرعاية والاهتمام من قبل الابناء في ظل العقوق الحاصل في هذا الايام وفي الواقع اكثر المراحل العمرية التي تحتاج الي تقديم الرعاية هي مرحلة الشيخوخة فهي مرحلة الضعف كما الطفولة تماماً لكن نري الابناء يهتمون بالاطفال وفي حاة تعرضهم لاي اضطراب نفسي يتم عرضهم علي دكتور نفسي للاطفال لكن في حالة اصابة كبار السن باحد الاضطرابات النفسية لا يفكر الابناء بـ بعرض الوالدين علي دكتور نفسي لعلاج الاضطرابات النفسية للكبار ولكن اول ما يفكر به هو الحاق الوالدين بدار المسننين ولا شك ان هذا الامر يزيد من تأزم الامور وقد يزيد من تفاقم المشكلة لديهم ولذا فان الطريق الي علاج الاضطرابات الذهانية والنفسية لدي كبار السن .

المرحلة العمرية فوق الستين من اكثر المراحل التي يصاب فيها الاشخاص بالاضطرابات النفسية فالارتباك والعصبية و الغضب و الاكتئاب و الفتور والخمول و الهلاوس السمعية والهلوسة البصرية وهذه الاعراض تدل علي سلوكيات شائعة لدي المسنين ولا يلزم ان يصاب كبار السن بالاضطربات النفسية بل في الغالب ونتيجة التقاعد والاحالة علي المعاش او عزلة الابناء يصاب العديد من كبار السن بحالة من الاحباط واليأس ويحصل الاكتئاب و اضطربات النوم والقلق والأرق وربما يصاب كبار السن بالألزهايمر و باركنسون و لكن الاضطراب الوجداني ثنائي القطب او الفصام لا يتعلق بتلك المرحلة ان لم يكن له بوادر وسوابق فتلك المرحلة العمرية ستكون اشد واخطر ان لم يتم الحاق هؤلاء المرضي من كبار السن باحد المصحات النفسية خاصة في ظل انعزال الاولاد وغياب الاهتمام فقد لا يفيد الاعتماد علي دكتور نفسي والعلاج بالبيت ويلزم دخول الشخص الي مصحة نفسية حتي لا تسوء الامور من اجل ان يتم علاج الاضطرابات الذهانية والنفسية لدي كبار السن .

الصحة النفسية لدي كبار السن بين عقوق الابناء و غياب الرعاية الصحية

الصحة النفسية كالصحة الجسدية تماماً وتتأثر بشكل كبير في مرحلة الشيخوخة فكما يتم الاهتمام بالناحية الجسدية فلا ينبغي اهمال النواحي النفسية لدي كبار السن وفي الواقع يشعر الاشخاص في مرحلة الشيخوخة بالضعف الشديد جسدياً ويشكون من العديد من المشاكل الصحية المختلفة والتي قد تتسبب في حالة من العجز المستمر لهم وبهذا تتراجع حالتهم النفسية وتسوء بشكل كبير ومع سوء الحالة النفسية لديهم قد يدخلون في العديد من المشاكل النفسية وتنعدم لديهم الرغبة في الحياة  ان لم يتم علاج الاضطرابات الذهانية والنفسية لدي كبار السن .

لا شك ان الابناء عليهم دور كبير في حماية الوالدين من الوقوع في مشاكل نفسية وامدادهم بالطمأنينة و السعادة وعدم التخلي عنهم او العزل بالاسرة فيشعرون بالوحدة والوحدة اكبر باب للاصابة بمرض الاكتئاب , وعلي الاولاد ان يراعوا طبيعة المرحلة العمرية تلك فلا يرفع صوته علي الوالدين وان يتعامل مع ابويه كانهم اطفال بحاجة الي الرعاية والحنان فكما قدموا لك وانت صغير لا تقدر علي العطاء فقدم لهم وهم كبار لا يقدرون وبحاجة الي المساعدة والعون وان لم يجدوا من فلذات اكبادهم فمن يكون العطاء والحنان ومن اين يحصلون علي الطمأنينة .

ما هي اشهر الاضطرابات النفسية التي تصيب كبار السن ؟

يعد الاكتئاب احد اشهر الاضطرابات النفسية التي يعاني منها كبار السن وينجم الاكتئاب لدي كبار السن بسبب العديد من الاسباب منها ما هو مرتبط بالصحة الجسدية والعجز الذي قد يصيبهم في تلك المرحلة , ومن الاسباب التي تؤدي الي الاكتئاب الحياة الاجتماعية والخاصة وصعوبات الحياة والابتعاد عن العائلة او فراق الاصدقاء وفقدان الزوج رفيق درب الحياة فيصبحون في حالة من الوحدة التي تتسبب في ظهور الاكتئاب .

من المخاطر التي تلحق كبار السن تعاطي الخمور والكحوليات و الادمان علي الكحوليات يؤدي الي تدهو الصحة اكثر واكثر و لا شك ان تعاطي الخمور او الادمان علي المخدرات في مرحلة الصغر والشباب قد تتسبب الوحدة و حالة الاكتئاب في دخول الشخص في عالم الادمان علي المخدرات وبدلاً من علاج الاكئتاب والامراض النفسية نحتاج الي علاج الادمان وتزداد المشكلة تفاقماً والامور تعقيداً .

من الامراض النفسية التي تصاحب مرحلة الشيخوخة مرض الفصام فيعيش الافراد في حالة من عدم الاستبصار بالواقع والفصام يتسبب في حدوث هلاوس سمعية و هلاوس بصرية مع الضلالات ولا شك ان علاج الفصام وعلاج الهلاوس و علاج مرض الضلال الفكري يحتاج الي دكتور نفسي مختص بل يحتاج المرضي الي مصحة نفسية من اجل تقديم افضل اساليب الرعاية الصحية التي يحتاج اليها كبار السن , ولا يعد الفصام من اساسيات الاضطرابات النفسية والذهانية لدي كبار السن  .

العصبية الزائدة والنرفزة الغير مبررة لدي كبار السن امور خارجة عن انفسهم فردود الفعل العنيفة سبب المرحلة العمرية وربما نتيج عن عدم الشعور بالراحة النفسية او المكان الذي يجدون فيه خاصة اذا تم الحاقهم بدار المسنين والتي تعد قاسمة ظهر لجل الاباء ويحسون بان الابناء لا يتقبلون وجودهم ولا يرغبون في وجودهم في الحياة , وقد يكون الضجر والملل المصاحب للوالدين لعدم الرضا عن انفسهم نتيجة كبر السن والتقدم في العمر  . لكن يظل علاج الاضطرابات الذهانية والنفسية لدي كبار السن من الاضطرابات التي بحاجة الي التدخل المبكر بالعلاج من خلال المختصين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

السعودية
مصر