سبل علاج الادمان عند الطلاب

سبل علاج الادمان عند الطلاب

سبل علاج الإدمان عند الطلاب وما هو دور المدرسة والأسرة في علاج الادمان فعلينا ان ندرك ان من اهم محاور علاج الادمان هو العلاج الاسري والدعم النفسي والمادي في رحلة التعافي   ، وبعد ان انتشر الإدمان بين الطلاب في مراحل التعليم المختلفة وخاصةً المرحلة الثانوية ولا سيما في التعليم الفني، اليوم ومن خلال هذا التقرير أقدم لكم سبل علاج الإدمان عند الطلاب وكيفية الوقاية من الإدمان ,  تابعوا هذا المقال ودورنا في مستشفي بريق للطب النفسي وعلاج الادمان في تخليص الاشخاص المدمنين وشبابنا في فخ الادمان علي المخدرات , فنحن من خلال افضل مراكز علاج الادمان في مصر نقدم ايدينا لمن غرر به في طريق التعاطي وقبل فوات الاوان فتواصلوا معنا من اي مكان في العالم ومع برنامج علاج الادمان للطلاب واصحاب الاعمال من خلال رقم الهاتف 00201211134706

سبل علاج الإدمان عند الطلاب

سبل علاج الإدمان عديدة ومختلفة ويجب على الأهل متابعة الأبناء في جميع مراحل العمر خاصةً في مرحلة المراهقة , وكيف ان الاشخاص يغرر بهم في تلك المرحلة فما تحويه مرحلة المراهقة من الرغبة في تجربة كل ما هو جديد , والفضول وحب الاستطلاع ان لم هناك مزيد مراقبة فانه في ظل التحديات  الكبري قد يقع في الفخ والادمان علي المخدرات وان كان الدخول الي طريق التعاطي سهل الا ان علاج الادمان ليس طريقاً وردياً ..

ماهو دور المدارس في وقاية الطلاب من الإدمان

المدرسة لها دور كبير وفعال لوقاية الطلاب من الإدمان، وأصبح الأمر سهل وبسيط بين الطلاب في التدخين وتناول المخدرات بمختلف أنواعها.

الرياضة تساعد الإنسان على بناء شخصيته حيث تخلق فيه التحدي وروح الثقة بالنفس، ويستطيع أنيتغلب على أي أمر خطأ في حياته، لأن ممارسة الرياضة تقوي إرادة الفرد.

يجب التوعية من قبل وزارة التربية والتعليم عن طريق المناهج الدراسية، وعقد ندوات ثقافية لتوعية الطلاب وتبصيرهم إلى القوى التي تستهدف تحطيم الشباب والمراهقين في المدارس، يجب على المناهج التعليمية التي تقدمها الوزارة تحصين الطلاب بمعلومات صحيحة من خلال طريق أعرف عدوك والابتعاد عن طريقه نهائياً، كما يجب أن تلتزم بالمصداقية والإبتعاد عن التهوين والتهويل مثال: لا يجب ان تقول للأطفال أن تعاطي المخدرات يسبب الموت في الحال، لأن هذا الجيل يشاهد عبر الإنترنت والتليفزيون من خلال الأفلام والمسلسلات أن الأشخاص الذين يتناولون المخدرات يعيشون ولا يموتون فوراً بعد تناول المخدرات، لكن على الأباء أن يبصروا الأبناء بمشاكل الإدمان والمخدرات التي تواجه المدمن.

يجب أن تهتم المدارس بالأنشطة الثقافية التي تبصر الطلاب على مشاكل الإدمان مثل مجلات الحائط، أو من خلال الرسومات المتحركة، أيضاً من خلال كلمة الصباح في الإذاعة المدرسية، حيث يتناولون موضوعات عن المخدرات والإدمان من جميع الجوانب والأثار السلبية والتي تعود على الفرد الذي يتناول المخدرات، وعن طريق الأنشطة الاجتماعية والفنية والترفيهية مثل: الحفلات والرحلات حتى نستغل طاقة الطلاب فيما هو مفيد ونافع، ونبرز تميزهم وقدراتهم ونساعدهم على إكتشاف كل المواهب لديهم.

يجب على المدارس تنظيم بعض الحلقات الدراسية للمعلمين والإخصائيين الإجتماعيين عن كيفية إكتشاف أي حالة تعاطي مخدرات في وقت مبكر حتى نستطيع المواجهة والعلاج.

يجب على إدارة المدرسة تنظيم مجموعات مدرسية لمكافحة المخدرات والإدمان، حيث تتلقى هذه المجموعات العديد من التدريبات التي تكتشف حالات الإدمان مبكراً، وممكن أن تشمل العديد من الطلاب الذين وقعوا في براثن المخدرات وتم شفائهم وعلاجهم من الإدمان نهائياً.

يستطيع الأطباء في المدارس إكتشاف حالات الطلاب المدمنين للمخدرات من خلال بعض الأسئلة للطلاب الذين يشتبهون فيهم، مثال: هل أحد أصحابك أو زملائك يطلبمنك بتعاطي المخدرات؟ هل يوجد فرد من أفراد الأسرة يتناول المخدرات؟

الإهتمام بالطلاب الذين يتأخرون في الدراسة التي تؤدي إلى الإحباط والوقوع في الإدمان، ويجب تعاون المدرسة مع الأسرة من أجل إيجاد حل لهذه المشكلة التي توجه هذه الحالات.

يجب على إدراة المدرسة الإهتمام بحالات التغيب والهروب من المدرسة من قبل الطلاب، والسؤال عن السبب وراء هذه الظاهرة الغير صحيحة، وما هي الأسباب التي أدت إلى ذلك، ثم إخطار الأسرة للمشاركة في إيجاد الحلول، ومتابعة الأبناء.

يجب مراقبة الشوارع القريبة من المدرسة ومداخل المدارس لأن هناك بعض الأشخاص أو الطلاب يقوموا ببيع المخدرات للطلاب.

 سبل علاج الإدمان عند الطلاب عديدة ومنها دور الدولة في الوقاية والعلاج لجميع الطلاب في كل المراحل التعليمية وعلي الجميع دور في خلق مجتمع خالي من الادمان .

ما هو دور الدولة في وقاية الطلاب ومكافحة المخدرات

دور الدولة في حماية الطلاب من الإدمان والمخدرات كبير جداً، لأنها تمتلك العديد من وسائل الإعلام التي تستطيع بث مخاطر الإدمان وما هي الأثار السلبية التي تقع على المدمن، وبحكم ان الدولة تمتلك أيضًا أجهزة الضبط، وما تصدره من القوانين.

لذلك تستطيع الدولة إحكام جميع منافذ بيع وتهريب المخدرات، وهذا من خلال الإستعانة بالقوات المسلحة ووزارة الداخلية، مع الحزم في التصدي ومواجهة الموزعين وتجار المخدرات وجميع المهربين.

سبل علاج الإدمان عند الطلاب في منع جميع الصيدليات بصرف أي نوع من الادوية والعقاقير المخدرة بدون تذكرة من الطبيب المختص، كما يجب على شركات الأدوية التي تقوم بطرح أدوية الصداع أو الكحة أو الصرع لأنها تحتوي على نسبة مخدر بأن تقوم بمراقبة الصيدليات في طرق صرف هذا العلاج.

يجب على المختصين في الدولة وضع أي أدوية يوجد  بها نسبة من المخدر في الجدول، حتى لا يكون الهدف من بيعها هو تجميع الأموال الطائلة.

توعية الطلاب في المدارس وفي الجامعات وعلى الأسرة والمدرسة والمجتمع كله دور هام في هذه التوعية، حيث يطرح الإخصائيين الإجتماعين بعض الموضوعات على الطلاب بشأن المخدرات وأثرها السلبي على حياة الفرد وطرق العلاج والقضاء على هذه الظاهرة.

كيفية الوقاية من الادمان علي المخدرات

لا يتوقف الامر علي سبل علاج الإدمان عند الطلاب بل يجب ان يكون هناك دور وقائي فعال من اجل حماية فلذات اكبادنا من هذه الطرق المظلمة ومن ابرز طرق الوقاية التي تقع علي جميع افراد المجتمع .

الحملات والندوات التي تتم في مختلف وسائل الاعلام المختلفة من اجل وقاية الافراد من الوقوع في فخ التعاطي

يجب على الأحزاب عمل ندوات داخل المراكز الشبابية للتوعية بالتعاون مع المختصين في مجال مكافحة المخدرات، وطرح القضية للمناقشة كما هي.

إذا وجد حالة وقعت في شرك المخدرات يجب الإقناع بدخول المستشفى أو مركز لعلاج الادمان من اجل تلقي العلاج والتخلص من الإدمان حتى يصبح المدمن شخص سليم معافى يفيد نفسه وأسرته والمجتمع كله.

يجب وجود نص في القانون او من خلال وزارة التربية والتعليم أنه في حالة وجود طالب مدخن وقام الأخر بالتبليغ عنه وتم إثبات أن البلاغ صحيح وغير كيدي يجب منح الطالب الذي قدم البلاغ مكافأة حتى وإن كانت رمزية للتخلص من هذه الظاهرة في المدارس، لأن التدخين سبب من أسباب تعاطي الطلاب المخدرات ويصبح شخص مدمن بعدها لا يعود من وراءه سوى المشاكل وفي بعض الحالات يصبح شخص مجرم.

يجب وضع قانون رادع لمن يقوم بالتدخين في مكان أو جهة حكومية حتى نقضي على التدخين الذي يسبب الإدمان.

والجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية من اكثر دول العالم صرامة في التعامل مع مدمني المخدرات ومروجي تلك السموم في المجتمع  لا سيما أن عدد المعلمين المدخنين أصبح كبير جداً وحيث أن المعلم يجب أن يكون قدوة حسنة للطلاب، لذا يجب معاقبة هذا المعلم حتى نقضي على ظاهرة التدخين.

سبل علاج الإدمان عند الطلاب عديدة لكن يجب على الدولة إتخاذ قرارات حاسمة وحازمة حتى نتخلص من المخدرات والإدمان ويصبح المجتمع سليم ومعافى ويكون الأباء مطمئنين على أبنائهم في المدارس وفي الجامعات.

  في النهاية أحب أتوجه بنصيحة لجميع الأبناء.

التدخين أو المخدرات عادة  سيئة يصبح الفرد عبداً ذليلاً لها ولا يستطيع أخذ أي قرار في حياته، لذلك يجب أن نبتعد عن أصدقاء السوء أو أي شخص يقدم لك السجائر او أي نوع من المخدرات من باب التجربة أو حب الإستطلاع لأنه بداية مأساوية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *