المراهقة وبداية الادمان

المراهقة وبداية الادمان

المراهقة وبداية الادمان

كم من شخص كانت بدايته مع التدخين او شرب الخمور والكحوليا او تجربة لتعاطي احد انواع المخدرت هي مرحلة المراهقة ! كم من الشباب الذين وقعوا في علاقات جنسية غير شرعية في مرحلة المراهقة , فحين نوجه هذا السؤال نجد الاجابة تتشابه من معظم الاشخاص فالبعض يقول حينما كنت صغيراً قد تعلمت التدخين والبعض الاخر يقول من خلال مجموعة من الاصدقاء في المدرسة او الجامعة او من يقول مررت بتجربة عصيبة في مرحلة المراهقة جعلتني اتعاطي المخدرات للهروب من الواقع الذي اعيش فيه , ومن هنا نري اجابة الجميع تتلاقي في نقطة واحدة وهي مرحلة المراهقة وبداية الادمان وخطر التعاطي والدخول الي عالم الظلام , ولذا نؤكد علي اهمية مرحلة المراهقة وانها احد اهم مراحل العمر , وان لم يكن هناك تعامل صحيح مع الشخص المراهق وتلك الفترة فانه قد ينخرط الي طرق منحرفة ويكون اكثر عرضة للادمان علي المخدرات , وعن اسباب ادمان الاشخاص في مرحلة المراهقة والعوامل التي تساعد علي وقوع المراهق في فخ الادمان واعراض ادمان المراهق وغيرها من المحاور الهامة حول موضوع المراهقة وبداية الادمان والتعاطي .

ما هي اسباب ادمان المراهقين

لماذا الشخص المراهق اكثر عرضة للادمان عن غيره وما هي الاسباب التي تدفع المراهق بشكل خاص الي الوقوع في فخ الادمان علي المخدرات , ففي حقيقة الامر هذا من اهم التساؤلات التي يجب ان ينتبه اليها الوالدين من اجل التعامل الصحيح مع الابناء في تلك المرحلة العمرية وخاصة في هذا الزمن الذي كثرت فيه قوي الشر وتعددت واصبح الشباب صيداً سهلاً لتجار السموم والمخدرات .

حين نربط بين الادمان وبين مرحلة المرهقة نجد ان العلاقة بينهما قوية جداً ان لم يكن هناك التزام ديني ومانع وحصن حصين من اجل حماية الاشخاص من طريق التعاطي , فالادمان هو نهج سلوكي مكتسب من جهة , ومرحلة المراهقة هي من مراحل العمر الحساسة والتي تمتاز بالتغيرات المستمرة وحالة من النمو السريع , وفيها بالطبع طبع الحماسة والرغبة في التجربة وحب المغامرات , والاندفاعية , وعدم تقدير لعواقب الامور , فهذا كله ينجم عنه الاسباب التي تجعل من المراهق اكثر عرضة للادمان عن غيره , ويمكننا تقسيم اسباب ادمان المراهقين الي ما يلي :-

اسباب ادمان المراهقين من الناحية النفسية :-

–  ويعد الفضول والرغبة في التجربة لكل ما هو جديد او تجربة المجهول والدخول في المغامرات تلك الخاصية تتحكم بشكل كبير في سلوكيات الشخص المراهق وهي من ابرز صفات الجنس البشري , وبسبب قلة الخبرة في حياتهم والحماس الزائد نحو التعرف عن كل ما هو جديد , فهذا يعد من الاساب النفسية التي تجعل المراهقين في حالة عرضة للادمان والوقوع في طريق التعاطي .

– الطبيعة النفسية للمراهق والتي تمتاز بالتمرد علي القوانين وعدم الرغبة في تنفيذ الامور وحب الاستقلالية , فالشخص المراهق يجد في الادمان علي المخدرات شكل من اشكال التمرد علي الاهل وعلي المجتمع الذي يعيش فيه , فالتمرد علي الواقع بشكل اوسع هو الدافع الذي يوجه سلوك الاشخاص في سن المراهقة نحو الادمان .

–  ضعف شخصية الافراد في تلك المرحلة وعدم قدرتهم علي اتخاذ القرارات, ففي حال تعرض احد المراهقين لموقف يعرض عليه رفيق سوء تعاطي المخدرات فانه لا يستطيع ان يرفض التعاطي فضعف شخصيته يجعله غير قادر علي الرفض سواء من بال الخجل او من باب المجاملة او خشية ان يعتقد الاصدقاء انه شخص جبان , فيكون القبول هو نهاية مطاف المراهق في طريق التجربة .

– الاضطرابات النفسية او المشاكل العاطفية سبب كبير في وقوع المراهق في فخ الادمان , ففي واقع الامر فان المشاكل النفسية والعاطفية بدورها سبب في ضعف الشخصية وقلة ثقة المراهق بنفسه خاصة امام المواقف التي تسبب له الحزن والاكتئاب ومن ثم وقوعه في حظيرة الادمان بدافع الهروب من هذا الجو المحبط

الذي يعيش فيه والواقع المؤلم الذي لم يستطيع التكيف عليه .

–  التقليد الاعمي , فهناك من يقوم بتقليد شخصية محببه لديه ويجعلها مثلاً اعلي له كاحد الممثلين او كبار الشخصيات في المحيط به وربما يقع الشخص الذي يقوم بتقليده في طريق الادمان وفخ التعاطي مما يجعله يسير علي دبه فهو مثله الذي يحتذي به .

ثانياً اسباب ادمان المراهقين الشخصية:-

– طبيعة جسم المراهق فالطبيعة الجسدية للاشخاص في مرحلة المراهقة تجعله يتقبل كل ما هو جديد  بل يجعل هذا جزء من التركيب الفيزلوجي لجسم المراهق , فنجد ان التدخين الذي يجعل الجسم بحاجة دائماً الي مادة النيكوتين التي تتوفر بوفرة في السجائر , او ان الشخص حين يتعاطي احد المواد المخدرة ومن ثم يجدها تسكن الالام او تريح الاعصاب الامر الذي يجعله يظل في تعاطي تلك المواد وطلب الجسم لها مرات ومرات حتي يصل الي مرحلة الاعتمادية ومن ثم الادمان .

– الطبيعة الاكثر تقبلاً للادمان , فعلينا ان نعلم ان بعض اجساد المراهقين تكون اكثر من حيث التقبل والاستجابة لمرض الادمان وتعاطي المواد المخدرة عن غيرها من الاجساد , وهذا ما يراه بعض العلماء تفسيراً بان هناك بعض الاشخاص يستجيبوا للادمان بشكل اسرع من بعض .

اسباب ادمان المراهقين الاجتماعية :-

-رفقاء واقرناء السوء والاصدقاء التي يعيش معها الشخص المراهق وينتمي لها ويعد نفسه احد افرادها وجزء منها يكون لها الاثر البالغ والسبب الاكبر في وقوع الاشخاص في طريق الانحراف عموما , وتعاطي المخدرات بشكل خاص ,  فما هو سائد بين اولئك الاشخاص بالطبع سيكون الابن المراهق تبعا لهم فيما يقومون به سواء خيراً او شراً ومن هنا فاما ان تكون الجماعات التي ينتمي لها المراهق جدار حماية وحصن حصين للمراهق من الانزلاق في طريق المخدرات والادمان , او يكون هم المنزلق الذي يعبر به المراهق في طرق المخدرات ووحل الادمان والتعاطي .

-من ابرز اسباب ادمان الشباب والمراهقين هي وجود شخص مدمن في محيط الاسرة او وجود تاريخ عائلي للادمان لاي من اشكال وصور الادمان سواء ادمان المخدرات او ادمان الكحوليات , فان المراهق في تلك المرحلة قد يقوم بتقليد سلوكيات احد افراد الاسرة في طريق فعله لما يفعله الكبار .

-من اسباب الادمان عند المراهقين التفكك الاسري وعدم العناية بالشخص المراهق  والانتباه لما يفعله وما يقوم به , وبالتالي شعور المراهق في تلك المرحلة العمرية مع حاجته الكبيرة الي من يهتم بامره ويستمع اليه تجعله يقبل مسرعاً الي طريق المخدرات والتعاطي والتصرف كما يحلو له فلا رابط ولا مراقب لافعاله .

-من عوامل ادمان المراهقين من الناحية الاجتماعية وجود المراهق في البيئة التي تشجع علي التعاطي , فيعيش المراهق في تلك البيئة يهفو الي التعاطي واكبر جموحه نحو الادمان , فمع انتشار المروجين ووجود مئات الاشخاص من متعاطي المخدرات والعيش في المساكن الغير صالحة صحياً وسهولة الحصول علي المخدر كل هذا يسهل من انغماس المراهق في السلوكيات الغير صحيحة والانجراف في طريق الادمان .

كيفية التعامل مع المراهق المدمن

وقوعك ابنك في طريق الادمان لا شك ان هذا الامر سيكون بمثابة الصاعقة علي الاسرة , وهناك من يتعامل مع الامر بالشدة والعنف الشديد مع الابن المدمن وربما يطرده من البيت ان لم تتطور الامور بشكل اكبر , ولا شك ان التعامل مع الابن المدمن في مرحلة المراهقة بمثل هذه الطريقة يعني العناد والتمرد واستمراره في طريق التعاطي حتي ولو فيه نهايته ,

علي الاسرة ان تتعامل مع تلك المشكلة بالحكمة والرزانه والاستماع للابناء والنظر الي الابن المدمن بانه شخص مريض كان ضحية للعديد من الاسباب التي اوقعته في هذا الطريق فلا نبك علي اللبن المسكوب ولنسعي مبكراً في طريق علاج الادمان من خلال المختصين بمراكز ومصحات علاج الادمان قبل فوات الاوان .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *